أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمدة الجسور / الإنتحار: الفـرار من الجحيم

الإنتحار: الفـرار من الجحيم

 

 

د. مراد علمي

أستاذ جامعي، كاتب ومترجم

 

ليومينا هادا كايعتابروا جل المغاربة الإنتحار طابوه اللي من المفروض ما يتكلموش عليه، ولاكن مع كولّ الأسف موجود أو منتاشر عندنا أو كايزيد ينتاشر، غير من “الربيع المغربي” ألـْـدابا نتاحروا كثر من 100 شخص، حالات الأغلبية الساحقة مرتابطة بالظروف الشخصية، إمّا ظروف مادية، نفسانية، عائلية ولا ّ سياسية.

 

أو اللي كايحرق راسو كايبغي إقول لينا النار اللي شاعلة فيه ما كرهـش يشعلها فى اللي سبابـو، يعني ضد اللي ظالمو، حاكرو، أو اللي كايتخد هاد الطريقة باغي إثير، إهيـّـج شعور الناس، يخلق نوع من الضغط النفساني على المحيط اللي كايعيش فيه، العامل الأساسي اللي كايدفع الفرد إقوم بهاد العمل هو فى أول الأمر “عدم الرضى على الوضع” إيلا كان الشخص كايتوفر على كامل الأهلية، لأن فى غالب الأحيان الأفق المسدود، عدم التجاوب مع تطلعات الفرد، مجتمع خشين كايشجع على الضرب، الجرح، الكراهية أو التكفير كايأدي “حتما” ألهاد المأسات اللي كانعيشوا اليوما.

 

الأغلبية الساحقة ديال الناس اللي حرقوا راسهم كانت عندهم رغبة إعـدّبوا اللي عـدّبهم، تكرفصوا عليهم ولوْ معناويا، هادا نوع من  أخد الثـأر، مع الأسف كثير ديال الناس ما غاديش إعجبهوم الحال: المجتمع المغربي “مريض” أوخـصــّـو اللي إداويه، بلا ما نمشيوْا بعيد، الحكرة عايشة فى وسطنا، القوي واكل الضعيف، أو اللي عندو علاش إتــّـكى ما بقى كايسمع ألــْـحد.

 

كون كان المغرب كايتوفر على تعليم متين، محصـّـن بالعقل، كايكـوّن أجيال اللي يمكن لينا نبنيوْا بيهم البلاد، نطوّروا بيهم مهارات أو هاد النبتة الطيبة، الديمقراطية الحقيقية، اللي كاتهدّن الأعصاب أو كاتعطي ألـْـكول واحد حـقـّـو، كان كبير ولا ّصغير، أقلية ولا ّ أغلبية، قوي ولا ّ ضعيف، غالب ولا ّ مغلوب، كون كان المغرب دولة مصنــّـعة ماشي ترتارة بحال السياسيين دياولها، ما عندها ما تـدير بالهضرة الخاوية، ما غادي إكون حتى شي داعي ولا ّ مبرر ألــْـهادا ولا ّ لاخور باش ينتحر ولا ّ يركـب فى بارْكـو ما نقدش راسو عاد ينقد الغير.

 

التعليم ضروري إكون بلغة مفهومة واردة فى الحياة اليومية ديال كول مغربية أو مغربي، وإلا ّ ما كاين حتى شي زدهار، لا مادي، ثقافي ولا ّ معناوي، لأن جميع العلماء الكبار كيف كايهضر الشعب ديالهم كايكتبوا، أو هاكدا علاش ناجحين، أمــّـا المدرسة المغربية كاتكوّن غير البؤس، البطالة، الهدر المدرسي، العنف، التطرف،  الأفق المسدود، الإنتحار، أو هي المسؤولة اللولة على هاد الوضع الكارثي.

 

لحد الآن ما عارفينش بالضبط ملابسات قضية الأخ محسن فكري اللي مات فى الحسيمة، أو إيلا ستعملات بالفعل القولة التالية “طحن أمــّـو”، هادا ما كايدل غير على نموذج من الخصل الطيبة المغربية الأصيلة، العنف اللفظي، الجسدي متجدّر مع الأسف فى المجتمع المغربي، أو قبل ما نلوموا هادا ولا ّ لاخور، نشوفوا عيوبنا عاد نشوفوا عيوب الناس.

 

الإحتجاج السلمي ضروري أو مكفول من الناحية القانونية، ولاكن يعمل شي حد ّ شرع يدّيه، هادا غير مقبول فى دولة الحق أو القانون، ولو ما إعجناش الحال الدولة بوحدها اللي خصّـها يبقى بين يديها الحق فى ستعمال القوة إيلا قتضى الحال.

 

على ما كانضن، الأخ محسن طلع ألــْـعصارة الزبل باش إعبـّـر على سخطو، يعني إيلا بغيتو تـدّيوْا ليا سلعتي خودوني معاها أو اللي حصل من بعد معروف، ضروري على المسؤولين يتعاملوا مع المواطنين بحساسية كبيرة، لأن التعنيف ما كايزيد غير إعقد الأمور، اللي فى الأصل معقدة ألدرجة أن المحتجين كثر من اللي كايلقاوْا الخدمة، ما كاين ما يدّار، أو هادا راجع بالأساس ألـْـتعليم فاشل أو غادي يبقى فاشل، ما حدّنا ما ستعملناش لغة محبوبة، كاتصلاح، التعليم الناجح باللغة الناجحة هو أساس، ركيزة الدولة، لأنه بيه كاتكون اللي بغيتي: الطبيب، الطبيبة، المهندس، المهندسة، الجادارمي، الفرملية، الطيار، المعلوماتي إلخ، التعليم الناجح مفتاح الفرج، المعرفة، الإزدهار الإقتصاديي، أمـّـا التعليم المشوّه ما كايأدّي غير للتمرّد، الفقر، العبودية اللي باغي لينا التيار المحافظ.

علاش نجح بن كيران أو حزبـو؟ لأنه كايهضر لغة الشعب فى البرلمان، التجمعات الخطابية أو فاين أمــّـا رشقات ليه، ولاكن فى نفس الوقت كايتحايل على لغة المغاربة اللي طـلـــّـعاتـو ألـْـسدة الحكم، أمــّـا إقول لعشيرتو، ما تهبطوش للشارع أو ما أضـّـامنوش مع محسن فكري، هادا غير تاكتيك، مناورة سياسية باش يدخول فى مساومة، يحصل على متيازات جديدة أو رضى القصر.

 

أكيد كون عرفوا المسؤولين يتعاملوا مع محسن فكري ما عمـّرو يطرى ليه اللي طرى دابا، لأن حتى هادوا اللي عطاوْا هاد الأوامر طرف من هاد المجتمع، يعني المجتمع كاكـول ّ مسؤول، العنف وارد عندنا فى الوسط المغربي، حتى التطرف، كون ما كانش ما عمـّـر الألوف من المغاربة يمشيوْا حتى العراق، سوريا باش إساندوا الدواعشة أو الإسلام السياسي، أمـّـا العنف الإليكتروني لا تهضرش عليه، ما كاين ضرب خوك من الحزام ألــّـتحت، فرض الوجود، الذات، الآنا المغرورة بهاد الطريقة ما كاتأدي غير ألــّـخراب، الهلاك، التفتت أو التسيب، اللي ضروري نحاصروه بفضل جميع  مجهودات القوات الحية اللي كاتخزر بيها المملكة المغربية.

 

 

 

 

 

alami-foto

عن Fadwa rachidi

شاهد أيضاً

Salam

لا تخجل من الفاسدين

سلام محمد العامري Ssalam599@yahoo.com قال الكاتب الأمريكي مارك توين:” اَلإنسان هو الحيوان الوحيد الذي يخجل, …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *