أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمدة الجسور / على الامن ان يوفر الامن للمواطنين في كل مكان

على الامن ان يوفر الامن للمواطنين في كل مكان

oumaima

قد يتحمل المواطن اعباء كسب قوته اليومي, لكن لا يتحمل ان يضطهد في بلاد ضمن له فيها الدستور سلامته وامنه وكرامته وحريته, فاذا كان هذا مضمونا فقط على الورق لا على حياته اليومية فانه يمل ان يوجد في هذه الدنيا.فيكفي الانسان سواء اكانت امراة او رجل او بنت او ولد او طفل, الصعوبات والمشقة التي يفرضها عليه الزمن من اجل العيش الكريم ,والذي لا يحققه الا بمشقة وجهد كبير.
وقد يتساهل الانسان مع ما يفرضه عليه الدهر من شظف العيش او ضنكه , لكن ان يضيف الى هذا العناء عناء اخر الا وهو الفزع ,فانه الجحيم بعينه.
ففي كل يوم وفي كل مدينة نسمع بمن تعرض لاعتداء, اما مميت واما مهلك من طرف افراد وعصابات تجوب شوارع المدن بالليل بحثا عن فرائس, اما لنهبها او لاغتصابها,حتى اصبح الليل سجنا ضيقا بالنسبة لساكنة المدن.
نعم نفتخر بالامن الخارجي الذي وفره لنا الملك نصره الله بقواة ملكية مسلحة ترعب الاعداء وتضمن سلامة حدود المملكة الشريفة. ولكن ماذا عن الامن الداخلي والذي اعدت له الدولة جيش من رجال الامن والقوات المساعدة والوقاية المدنية .ومع ذلك لن تستطيع ان تؤمن شوارع المدن وان تدفع باس بعض عن بعض. نريد ان نرى مدنا خالية من السطو الليلي ومن ارهاب العصابات التي ابت الا ان تعيش عن طريق ترهيب المواطنين وتجريدهم من امتعتهم التي سال من اجلها عرق جبينهم. واكتسبوها بمشقة لاعالة اطفالهم وفلذات اكبادهم.
نحن نعلم على ان الامن اذا اراد قدر. فلماذا لا يريد حتى يقدر.فكما نفتخر بامن المغرب الخارجي نريد ان نفتخر بامنه الداخلي, فهناك من يعمل بالليل وهناك من يعود من العمل بالليل وهناك من يذهب باكرا للعمل .فوفروا لمن يبحث عن لقمة عيش سبل ذلك, وامنعوا من ياخذ منه اجرته عنوة بعد كسبها. لا تجعلوا المواطن يكره الحياة بوجود قطاع الطرق حوله, فعندما يتوفر الامن في كل مكان وزمن انذاك نعلم ان الامن يؤدي دوره كما يجب. نعم هناك مجهودات للتغلب على هذه الظاهرة الاجتماعية. لكن لا يعذر الامن في ترك ثغرات لهذه العصابات الاجرامية مهما قويت او كثرت, لانه على كل حال اقوى منها واقدر عليها.
شاعر الملك بالقائد عبد الرحمن ارفود

عن atrab

شاهد أيضاً

عبيابة 3-1

البعد الجيواستراتجي للعلاقات المغربية الإسبانية

بقلم: د. حسن عبيابة أستاذ التعليم العالي تعيش العلاقات المغربية الإسبانية مدا وجزرا خلال العشر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *