أخبار عاجلة
الرئيسية / فن وثقافة / مهرجان الحسيمة المسرحي 15-18 دجنبر الجاري.‎

مهرجان الحسيمة المسرحي 15-18 دجنبر الجاري.‎

hoceima10_n

تعتزم  مؤسسة الفضاء الأورو متوسطي لفنون الفرجة وفرقة الريف للمسرح الأمازيغي بالحسيمة، تنظيم فعاليات الدورة الثامنة  ل “مهرجان الحسيمة المسرحي”، مابين 15 و18 من دجنبر الجاري 2016، تحت شعار:”جميعا لجعل الحسيمة منارة ثقافية متوسطية”، بدعم من وزارة الثقافة، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية،جهة طنجة تطوان الحسيمة،عمالة الحسيمة،المجلس الإقليمي للحسيمة، بلدية الحسيمة وآخرين.

ويتضمن برنامج الدورة، مجموعة من الفقرات تجمع بين العروض المسرحية، الندوات الفكرية، التكريمات، الورشات التكوينية في المسرح، وفقرات تعبيرية تراثية وفنية، فضلا عن معرض للفن التشكيلي. وبخصوص العروض المسرحية، برمجت دورة هاته السنة، عرض مسرحية “الخريف” لفرقة أنفاس بالمغرب، وعرض مسرحية “من أحرق الشمس” لفرقة أريف للثقافة والتراث بالحسيمة، ومسرحية “التعري قطعة قطعة” لفرقة الريف للمسرح الأمازيغي بالحسيمة، بالإضافة إلى “وان مان شاو” للفنان حفيظ بدري، ورقصات استعراضية لفرقة الأحلام للرقص، وأخرى موسيقية لفرق محلية، فضلا عن فقرات مخصصة للأطفال.

وفي الشق  الفكري، تقترح الدورة ندوة وطنية رئيسية حول،”المستجدات القانونية للمجال الفني وأفق التنظيم المهني بمشاركة  كل من عمر جدلي ، الطاهر القور، محسن زروال في المتابعة النقدية. وفيما يخص فقرة التكريمات، إرتأت إدارة المهرجان، تكريم شخصيتين، عن الحسيمة يتعلق الأمر بالفاعل الجمعوي أحمد الشيخي، ووطنيا مستشار وزير الثقافة حسن النفالي. وضمن الفقرة المخصصة للورشات التكوينية، عملت إدارة المهرجان على إدراج ورشة تكوينية على مدار يوم كامل حول “إعداد الممثل” من تأطير الفنان الممثل محمد سلطنة. وتستضيف دورة هاته السنة، كل من مدير الفنون بوزارة الثقافة السيد  عبد الحق أفندي، والمؤلف و الكاتب محمد العزيز، و الفنان محمد الدرهم.

التوقيــــــــــع:

 

programme-du-festival-dalhoceima-2016-1

Association Espace EuroMed Pour l’Arts du Spectacle d’Al-Hoceima

MAISON DES JEUNNES D’ALHOCEIMA – Tél: 06.06.17.76.77 / 06.77.50.71.09

EUROMEDTHEATRE@GMAIL.COM

عن atrab

شاهد أيضاً

almaghribtoday-خديجة

الشكيلية “خديجة ليلاني لحلو” .. أو عندما تتحدث لوحاتها عن وحي الطبيعة ..

عبد المجيد رشيدي‎ نواصل التعريف أو ما يمكن أن نصفه باستعادة التذكير للأجيال الجديدة بالأسماء …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *