أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمدة الجسور / على هامش الهجمة التي تتعرض لها الغابة و قطاع المراعي بعين بني مطهر.

على هامش الهجمة التي تتعرض لها الغابة و قطاع المراعي بعين بني مطهر.

 

 

img-20161209-wa0008 img-20161209-wa0014 img-20161209-wa0016

 

حماية الغابة بجماعة بني مطهر مسؤولية من ؟

الطيب الشكري

لم تمر على النجاح الباهر الذي حققته قمة المناخ COP 22  بمراكش سوى أيام معدودة حتى تفجرت فضيحة من العيار الثقيل اعتبرها العديد من الساكنة جريمة بيئية بكل المقاييس ، فالصور التي تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي و توصلت الجريدة بالعديد منها تبين الى أي حد وصلت اليه الأوضاع بالجماعة القروية بني مطهر التابعة ترابيا لدائرة عين بني مطهر بإقليم جرادة و التي تضع المسؤولين محليا و اقليميا في مرمى المساءلة .

أشخاص معروفين للقاصي و الداني يعيثون في الأرض فسادا و حرثا عشوائيا و تراميا و إجهازا على أراض جماعية و أخرى رعوية و لا من يحرك ساكنا و كأن عين بني مطهر غير معنية بتطبيق القانون الذي يلزم الجميع و يتساوى أمامه الجميع ، دعوات استنكار و شجب شديد بعد اقدام أشخاص على اقتلاع و اجتثاث أشجار الكاليبتوس على مقرب من المكان المسمى   ” السراجية ”  بالقرب من صنداج رحال بجماعة بني مطهر و حرثها بشكل عشوائي و التوسع على حساب الغابة و المحيط البيئي و في غياب أي رادع قانوني و لا حتى أخلاقي ، فلا يعقل أن أشجار تتجاوز أعمارها عشرات السنين تعدم بدم بارد من أجل أهداف شخصية و نفعية رخيصة و الأخطر من هذا هو أن ما عاشته الجماعة القروية لبني مطهر طيلة سنوات و أيام و يزيد يتم تحت أنظار السلطة المحلية و ادارة المياه و الغابات و محاربة التصحر التي تقع عليها مسؤولية حماية الرصيد الغابوي بدائرة عين بني مطهر و جماعاتها الترابية و التي تقلصت مساحاتها بشكل غير مفهوم بالمرة ، ساكنة الجماعة القروية و معها عدد من جمعيات المجتمع المدني أدانت بشدة الاستهداف الذي تتعرض له الغابة بهذه الربوع و كذا صمت و تواطأ البعض مع سماسرة الأراضي الجماعية التي تحولت الى ورقة اثراء لا مشروعة حيث سبق لعدد من المواطنين أن تقدموا بشكايات نتوفر على نسخ منها الى عدد من الادارات الاقليمية و المركزية دقوا فيها ناقوس الخطر لما تتعرض له غابة السراجية  و الأراضي القريبة منها لكن دعواتها بقيت مجرد صيحة في واد الصمت و اللامبالاة .

اليوم و بعد أن تفجرت فضيحة اقتلاع الأشجار و الاجهاز على القطاع الغابوي و أصبحت صورها متداولة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي يتساءل الجميع عن موقف السلطة المحلية و الاقليمية و كذا موقف المندوب السامي للمياه و الغابات ومحاربة التصحر و الذي كان له شرف ترأس قمة المناخ من هذه الجريمة التي كتبت بمداد الطمع في المزيد من الأراضي البورية و لا يهم ان تم اعدام أشجار حية ظلت منتصبة شامخة في وجه العوامل الطبيعية قبل ان تقسط صرعى بيد انسان لم يقدر قيمتها الحقيقية و هي اليوم دليل ادانة لكل من تواطأ و صمت بل و بارك قتلها .

عن atrab

شاهد أيضاً

photo_2018-03-30_23-00-28

إنهيار المنظومة الأخلاقية وتأثيره على المجتمع العراقي

ثامر الحجامي      خلق الله آدم وحواء وأسكنهما الجنة، كان شرط بقائهما فيها عدم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *