أخبار عاجلة
الرئيسية / جهات / تطورات وجديد احتجاجات الآباء ضد قرار إغلاق مجموعة مدارس محمد الفاتح التركية‎‎

تطورات وجديد احتجاجات الآباء ضد قرار إغلاق مجموعة مدارس محمد الفاتح التركية‎‎

fatih

قرر آباء وأولياء تلاميذ مجموعة مدارس محمد الفاتح بليساسفة رفع دعوى قضائية ضد مالكي الشركة المسيرة للمؤسسة التعليمية بليساسفة ومن بينهم منعش عقاري مغربي معروف على الصعيد الوطني من أجل النصب والاحتيال والتضليل ومطالبته بإرجاع المبالغ التي صرفها الآباء من أجل تدريس أبنائهم البرنامج المغربي باللغة الإنجليزية مند ثلاث سنوات والتعويض عن الأثار الجانبية.
وحسب سليمان بوسليمي عضو لجنة التنسيق الدار البيضاء وأب لثلاثة تلاميذ بليساسفة، فقد تقرر الإباء أيضا، مباشرة الإجراءات المسطرية لرفع دعوتين قضائيتين أمام المحكمة الإدارية من أجل إيقاف التنفيذ وإلغاء القرار، سيما بعد ملاحظتهم لتضارب أسباب وحيثيات الإغلاق بين بلاغ وزارة الداخلية وتصريحات مسؤول بوزارة التربية الوطنية لمجموعة من وسائل الإعلام.
ورفض الآباء للحل المقترح من طرف السلطات الوصية بنقل تلاميذ مؤسسة ليساسفة إلى مؤسسات مجاورة أو إعادة انتشارهم بمؤسسات أخرى مع إعدام تدريس التلاميذ البرنامج المغربي باللغة الإنجليزية في مستوى الابتدائي والإعدادي والثانوي حسب الرخصة المسلمة من محمد الوفا، وزير التربية الوطنية السابق في 2013.
وقرر الأباء تسطير برنامج نضالي حسب سليمان بوسليمي خلال الايام القليلة المقبلة والمتمثل في:
_ استمرار التنسيق على المستوى الوطني لسلك جميع الأشكال النضالية للدفاع عن أبنائهم.
_ استمرار التنسيق مع آباء وأولياء التلاميذ بالتعليم العمومي
_ تنظيم وقفة احتجاجية يوم غد الاثنين على الساعة التاسعة صباحا أمام المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بعين الشق (حي بولو)
_ تنظيم شكل احتجاجي بمؤسسة ليساسفة يوم غد الاثنين على الساعة السادسة والنصف مساء
_ تنظيم وقفة احتجاجية بعد يوم غد (الثلاثاء) على الساعة الثانية عشر ظهرا أمام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالدار البيضاء.
***التأكيد على أن هذا البرنامج النضالي للدفاع عن حقوق الأبناء يبقى قابلا للتصعيد في كل لحظة من أجل مواصلة الدراسة على الأقل إلى نهاية الموسم الدراسي.

عن atrab

شاهد أيضاً

DEVELOP

Erfoud est devenu une ville plaisante pleinement

Les habitants et les visiteurs de cette ville constatent que ce n’est plus une ville …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *