أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمدة الجسور / فصل المقال فيما بين فوز المالكي وخسارة المنتخب من الاتصال

فصل المقال فيما بين فوز المالكي وخسارة المنتخب من الاتصال

550055

 

بقلم ذ.محمد البخاري

bokhari1977@gmail.com

 

    حدثين استهل بهما المغاربة بداية الأسبوع،يمكنهما أن يلخصا إلى حد بعيد،الصورة التي يوجد عليها بلد الاستثناء:

الأول، يهم انتخاب رئيس مجلس النواب،بفوز الحبيب المالكي،مرشح الحزب الذي احتل الرتبة السادسة في انتخابات السابع من أكتوبر الماضي. والثاني،يتعلق بهزيمة المنتخب الوطني لكرة القدم،في أولى مبارياته في المنافسات الإفريقية. إن ما تعكسه الصورة التي يقدمها المشهدين الرياضي و السياسي بوطننا بات يبعث على القلق، لأنها وببساطة الملاحظ الساذج، تتسم بكل ضروب الانحراف. حتى أنني لم أعد واثقا من أن الخلايا التي تتوفر عليها أدمغتنا،قادرة على استيعاب منطق هذا الواقع المخاتل،والإمساك بخيوطه.فعندنا الشيء وضده سيان فالرطب هو نفسه اليابس،والحار هو البارد، والنشاز الخارج عن اللحن ينقلب إلى سمفونية…

     تتأمل الطريقة التي تدبر بها المفاوضات بين الأحزاب،و تتأمل مآلات التوافقات ونتائجها،فيكبر يأسك و يزداد شعورك بالإحباط. لأن المشهد يؤشر على انقلاب جذري في القيم والأدوار.وفي نهاية المطاف، لايفعل السياسيون سوى تمييع وجودهم. علينا الاعتراف، ونحن نتحدث عن الشأن السياسي، أن إدريس لشكر كان ثاقب البصيرة،عندما صرح قبيل الانتخابات أنهم في الاتحاد الاشتراكي “لا يتخوفون من تحقيق نتائج هزيلة” لأنه كان يعلم، وهو الذي اجتمع فيه من الدهاء ما تفرق في غيره من الاتحاديين، أن رحلة الاستوزار لا تبدأ من محطة الصناديق، ولا تستمد مشروعيتها من صوت الناخب. هكذا فالقيادي الذي لا يترك فرصة تمر،دون أن يتحدث عن حاجة المغرب إلى يسار قوي بمبادئه،لمواصلة الإصلاحاتļļļ وتحصين المكتسبات من اللوبيات،اختار الارتماء في مسارات مكشوفة المآلات، ربما ليظهر للأصوات الداخلية الرافضة لسياساته، أنه رجل المرحلة. وما لا يريد أن يفهمه قادة هذا الحزب وصقوره، أن ما يجنونه الآن على مستوى مواقع المسؤولية،بتولي المالكي رئاسة مجلس النواب، يخفي هزائم و تصدعات بالجملة، ذلك لأن الاتحاد الاشتراكي يعيش ارتدادا و تحولا عميقا طال بنياته ومبادئه المشكلة لهويته. تحول أشبه بالمسخ الذي تعرضه له “سامسا” بطل قصة فرانس كافكا الشهيرة “التحول” . فشتان بين ماض كان فيه رفاق بوعبيد، يمارسون السياسة كنوع من الممانعة ضد الاستبداد و الظلم، ويعطون الدروس في النضال تنظيرا وممارسة، وحاضر متهافت، يظهر فيه رجالات التنظيم بمواقف الباحث عن المناصب. وما تراجع نتائجه بالشكل الذي يعلمه الجميع،إلا دليل على تآكل شعبيته.على أن عدوى “المسخ ” هذه، طالت العديد من الأحزاب الأخرى، والنتيجة أننا نتعايش مع جسم سياسي متخم بالأعطاب، يختزل وجوده وغاياته ومهمته،في تأثيث المشهد الانتخابي على رأس كل استحقاق.

   رياضتنا بدورها ليست إلا وجها من أوجه هذا التمزق الحاصل،بين ما يتطلع إليه المغاربة،وما هو متحقق على أرض الواقع. حيث تحولت مشاركتنا في المحافل الدولية و القارية،إلى مناسبات للمواجع بامتياز. فالمنتخب الذي تغدق عليه الدولة من المال الشيء الكثير،بات ديدنه الإقصاء،حتى قبل خوض المباريات. غادر الجنرال بن سليمان، بعد أكثر من عقد من الزمن على رأس الجامعة،بدون ألقاب.  وخلفه علي الفاسي الفهري بوعود وشعارات،تبين فيما بعد أنها كانت صيحة في واد. و حل فوزي ولم يتحقق أي فوز. وظهر لنا بالواضح و المرموز،أننا لا نتوفر على رؤية بإمكانها أن ترقى بأحوال كرتنا. فالرداءة و العبث والارتجال والاستهتار بالمسؤولية،سمات ملازمة لتسيير أكثر القطاعات الرياضية حساسية .  

والحق أن علاقة الرياضي بالسياسي، تتقاطع وتتصل على أكثر من مستوى،نظرا لوجود تأثير وتأثر في الاتجاهين. ودون الخوض في تمفصلات هذه العلاقة وتشعباتها،والتي ستتطلب أكثر من تدقيق. سأكتفي بالقول: إن العروض التي  يقدمها المنتسبين للمجالين، مخيبة للآمال إلى أبعد الحدود. فهي أشبه بفصول مسرحية رديئة، قدر للجمهور أن يتجرع سخافاتها في انتظار أن يسدل الستار..            

 

 

عن atrab

شاهد أيضاً

3

مَسارٌ نحو الفتح بحكمة وطنية

سلام محمد العامري Ssalam599@yahoo.com خارطة التفاهمات بعد الانتخابات البرلمانية, بدأت تنضج إعلامياً, بعد جولات بين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *