أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمدة الجسور / الانتخابات بين الترويج والتهريج

الانتخابات بين الترويج والتهريج

salam(1)

سلام محمد العامري
Ssalam599@yahoo.com
قال تشرتشل: ” أن الحكومة الديمقراطية ليست مثالية، ولكن لحد الآن لا توجد حكومة أفضل منها”.
كلما قربت دورة انتخابية في العراق, تتصاعد الأصوات السياسية,  كلٌ يروجُ لفِكره ومنهاجيته,  من خلال برنامجٍ واضح, يفهمه المواطن, سواءً من خلال تقديم الخدمات, التي يتطلع لها المواطن العراقي, وهذا ما يخص الانتخابات للمجالس المحلية, التي باتت قريبة بعد تحديد موعدها, من قبل الحكومة العراقية.
تَظهرُ أصواتٌ نشاز, تحاول جاهدة لإيصال فكرة, أن لا تغيير ولا إصلاح, مستغلين حالات الفساد والفشل, متناسين التضحيات الكبيرة لتلك الأحزاب, عبر الحكومات السابقة, لا قين باللوم على الأحزاب الإسلامية, مع أن كل التوجهات السياسية, كانت مشاركة في العملية السياسية, كبرلمان ومجالس محافظات, وتوزيع المناصب الحكومية.
لا يختلف إتنان على حرية التعبير, وطرح الأفكار على أن لا تكون, سلبية هدامة لما يخدم المواطن, وهو ما يحلو للبعض, أن يُطلق عليه,” التغريد خارج السرب”, ففي حين يتكلم المرجون, للانتخابات عن البرامج البناءة, لخدمة المواطن, نرى أولئك يتحدثون, عن حسناتٍ لا وجود لها, إبان الحكم الدكتاتوري, واضعين خلف أظهِرهم, أنّض ما حَلَّ في العراق, سببه التفرد بالسلطات, وجمعها في حزبٍ أو شخص واحد, مُتخذين من حرية التعبير, سُلماً للوصول لغاياتهم.
كان العراق ضمن الحُقب السابقة, لا يسمح بإطلاق كلمة تمس القيادة, ولا يسمح بإبداء الرأي وإن كان سديداً, فكلمة القائد ضرورة قصوى, فهو المُفكِّر المُبدع الوحيد الأوحد, يقود حكومته كقطيع خرفان, لا يحق لأيٍ منهم, أن يخالف القطيع, فكلاب السيطرة من المتملقين, وافرة العدد لتطبيق ما يأمر به سيدهم الفَذ, وبالنظر لفقان تلك الفئة, صفة تحمل المسؤولية, لقولبتهم على الانقياد لا القيادة, فإنهم يرغبون لما كان, إنه الحنين للماضي!.
بالنظر لصعوبة المرحلة أمنياً, وتأثيراتها سلباً على كافة الخدمات, وما رافقها من اعتلاء عشوائي للمناصب, يعتمد على المحاصصة, حيث قدمت بعض الكتل, أشخاصاً لمليء الفراغ, بعيداً عن الكفاءة والنزاهة, مما تَسبب بخسارة عظيمة في الجهود, وضياعٍ لحقوق المواطن, وعليه فعلى الكتل السياسية, تقديم أفضل ما لديها من الكفاءات, التي تتحلى بالنزاهة والاخلاص وتحمل المسؤولية, واضعين نصب أعينهم, تصحيح المسار للخدمة العامة, لا خدمة الحزب وكيفية تمويله, من الأموال العامة.
الجيل الجديد من الشباب, يَجهَلُ ما حملته السياسية الدكتاتورية, والاضطهاد الذي تحمله أباءَهم, وكمثال على ذلك, نأخذَ أزمة السكن, الي تُعَدُ من الأزمات المستعصية, فلو أن الحكومات السابقة, كانت عادلة بتوزيع الأراضي لمستحقيها, فمن أين جاء سكنة العشوائيات؟, وإذا كانت جادة في خدمة المواطن, فأين الخدمات بالأحياء القديمة, من شبكات الماء والمجاري, تبليط الشوارع, والكهرباء الوطنية؟.
لو أنَّ كُلَ رب أُسرة شرح لأبنائِه, المعاناة الحقيقية التي كان يعيشها, في ظل الطغيان, لهانت عليهم ما يمر بالعراق, ولكانت الهمة والعزيمة, راسخة من أجل التغيير, ففكرة الرجوع للماضي, تعني الجزع من الحاضر, لا إصلاحا له.
يكفينا لمن يقول أن الطائفية وليدة اليوم؛ قول الطاغية الطائفي صدام, حيث قال:” الشيعي مثل اللغم, يجب أن لا ترفع قدمك عنه, وإلا انفجَر في وجهك”, وهذا ما يريدهُ حملة فِكر العودة.

عن atrab

شاهد أيضاً

باء المفوضية وعين الناخب العراقي

.ثمة شكوك تدور دائماً قبل وبعد كل إنتخابات، عن نية بعض القوى تزوير نتائج الإنتخابات، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *