أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمدة الجسور / مذكرات ناخب … الحلقة الأولى

مذكرات ناخب … الحلقة الأولى

photo_2017-01-13_21-25-04

لم تمر؛ على العراق فترة سوداء, كالتي حكم فيها حزب البعث, حيث أذاق شعبه, أساليب الذل والهوان والقمع والقتل, حتى صار الرجل يمسي عند أهله, وهو لا يعلم هل يصبح عندهم, أم تداهمه جلاوزة البعث وتعتقله, ولكن هذا النظام, كان حريصا على تلميع صورته, أمام الخارج بانتخابات صورية, أولها إستفتاء عام 1995.
في الخامس عشر من أكتوبر, كنت قد تجاوزت العشرين عاما من عمري, لم أكمل دراستي الجامعية بعد, أعيش في كنف عائلة ريفية, وكان المفروض على هذه العائلة, ان تسارع في هذا اليوم, لأقرب مدرسة لها, لانتخاب (سيادة الرئيس الأوحد ), ولكن لبعد هذه المدرسة, ولكون هذه العائلة متهمة بالغوغائية, لم يأبه والدي لهذا الأمر, وكأن هذا اليوم, ليس يوما مقدسا.
عندما غابت الشمس, وجاء الجميع من عملهم في الزراعة, وفي رعي الأغنام, واجتمعت العائلة, لم نشعر إلا والإخوة ( الرفاق ), يطرقون بقوة باب بيتنا الخشبي, والصياح بأعلى الأصوات, فهرع الجميع ودب الذعر بين ساكني المنزل, فأسرعت الى الباب, وإذا بالرفاق يهددون ويتوعدون, بسبب عدم ذهابنا لانتخاب سيادة الرئيس, فوضعونا جميعا في سيارة الحمل “بيك اب”, وذهبنا للمركز الانتخابي.
كان علي؛ أن أتكفل بحمل جدتي المقعدة, التي لا تستطيع الحركة, حيث لم يسمح لها الرفاق, بالبقاء في المنزل, فوضعتها مع فراشها في حوض سيارة الحمل, وحملتها على أكتافي, داخل المركز الانتخابي, لأضعها قرب صندوق الناخبين, ليأخذ الرفيق هويتها ويصوت محلها, ويضع ورقتها في الصندوق, دون أن تعلم عن الأمر شيئا, لماذا جيء بها, وما الذي يحصل هنا .
وجاء الدور عليً, لأدلو بصوتي, وكل الذي فعلته هو إبراز هويتي, مع التوقيع أمام إسمي, وسط عبارات التجريح, بسبب عدم الحضور, فاستلمت ورقتي التي فيها كلمتين نعم و لا, فلم أجرؤ على وضع إشارة أمام أحداهما, خوفا من الوقوع في الخطأ, فسارعت لإعطائها للرفيق, الواقف على الصندوق, فأشرها ووضعها فيه, مع أمر بالمغادرة, التي صعبت علينا, بسبب رفض الرفاق, إرجاعنا الى الدار, إلا بعد وعد من والدي بمنحهم خروفا, بمناسبة فوز “الرئيس القائد” .
وفي اليوم التالي, أعلن رئيس مفوضية الانتخابات, الرفيق عزت الدوري, عن فوز كاسح للرئيس الأوحد, وبنسبة 99.96%, ولا ادري بالنسبة الباقية, أين مصيرهم الآن؟, فربما أصبحوا تحت التراب, أو لم يعثر على رفاتهم أحد الى يومنا هذا, إن كان تم تشخيصهم, فقد سمعت حكايات مؤلمة, عن أشخاص تم التعرف عليهم, كان 45 شخصا منهم, من محافظة بغداد صوتوا بلا .
ومثل حكايتي حكايات كثيرة, لا يعرفها العديد من الجيل الحالي, الذي نشأ بعد عام 2003, وصار من حقه الانتخاب, في ظل نظام ديمقراطي, تهيأت فيه كافة السبل  للناخب, للإدلاء بصوته بحرية, يشعر من خلالها بتأثير صوته, وأن بإمكانه التغيير, وأنه صاحب القرار في اختيار من يمثله, بعيدا عن التهديد والخوف, واختيار الأصلح والأكفأ والأنزه,  صاحب مشروع بناء الوطن, وليس بناء حزب أو كتلة, الذي يسعى لرفاهية شعبه, وليس الحالم بعودة الدكتاتورية من جديد.
علينا ان نتكاتف جميعا على بناء بلدنا, بعيدا عن أفكار البعث الهدامة, التي أورثتنا سنين القحط والجفاف, وحبستنا في سجن كبير إسمه العراق, كان الحاكم فيه هو السجان والجلاد, ونحن كنا الضحية, المُطالَبة بتمجيده ليل نهار, وإن طالبنا بكسرة خبز, تسد رمق أطفالنا, ندفن ونحن أحياء .

عن atrab

شاهد أيضاً

23721883_10214138469886565_107875509_n

فتح الله الرمضاني يكتب: الديمقراطية الوطنية‎‎

الديمقراطية الوطنية فتح الله الرمضاني المتفق عليه، هو أن عملية إحقاق الديمقراطية تواجهها العديد من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *