أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / كوناكري تخصص استقبالا حماسيا حارا لجلالة الملك

كوناكري تخصص استقبالا حماسيا حارا لجلالة الملك

1487880806

صورة من الارشيف
خصصت العاصمة الغينية كوناكري استقبالا حماسيا حارا لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، الذي بدأ مساء اليوم الخميس، زيارة عمل وصداقة لجمهورية غينيا، وذلك في إطار جولة قادت جلالته إلى كل من غانا وزامبيا.

فقد أبى المغاربة المقيمون بغينيا وساكنة العاصمة كوناكري إلا أن يخصصوا لجلالة الملك استقبالا مشهودا في مستوى هذه الزيارة الميمونة، بما يعكس بحق متانة وشائج الصداقة والأخوة العريقة التي تجمع قائدي وشعبي البلدين، والتي وضع أولى لبناتها جلالة المغفور له محمد الخامس والرئيس الغيني الراحل أحمد سيكو توري.

فانطلاقا من مطار كوناكري- غبيسيا الدولي، تجمعت حشود غفيرة من مختلف الأعمار على جانبي الطريق المؤدية إلى قصر محمد الخامس، والتي حجت بكثافة لاستقبال جلالة الملك والترحيب بمقدمه إلى هذا البلد الغرب- إفريقي الشقيق المرتبط بالمغرب عبر علاقات نموذجية ومميزة، تعبيرا منهم عن مشاعر الامتنان والعرفان إزاء مختلف المبادرات التضامنية التي تتخذها المملكة اتجاه عدد دول القارة الإفريقية، وفي مقدمتها جمهورية غينيا.

وهكذا، اكتست كوناكري أبها حللها وهي تستقبل ضيفها الكبير، حيث اتشحت أهم شوارع وطرق ومدارات وساحات المدينة بالعلمين المغربي والغاني وبصور كبرى لجلالة الملك وفخامة الرئيس الغيني السيد ألفا كوندي، في دلالة رمزية على عمق الصداقة والأخوة التي تجمع قائدي البلدين والشعبين الشقيقين.

وقد تجلى هذا الجو الاحتفالي والحماسي الفياض، في الشعارات التي كان يرددها المحتشدون على جنبات الطريق الذي يربط بين المطار وقصر محمد الخامس، من قبيل “مرحبا بصاحب الجلالة الملك محمد السادس” و”عاشت الصداقة الغينية- المغربية” و”يحيى التعاون الغيني- المغربي”، وهي الشعارات التي كانت ممزوجة بأهازيج شعبية أدتها فرق فلكلورية محلية.

ويقول ألفا عمر ديالو، مواطن غيني انتقل إلى المطار من أجل الترحيب بمقدم جلالة الملك، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بهذه المناسبة، “إننا نشعر بسعادة غامرة ونحن نستقبل بيننا جلالة الملك، الصديق الكبير لإفريقيا، وغينيا على وجه الخصوص”.

بدورها عبرت السيدة عيشاتا بعفوية عن مشاعر الفرح والسعادة التي تغمرها باستقبال جلالة الملك، الذي وصفته ب “الملك الإفريقي”، متمنية لجلالته مقاما سعيدا بغينيا.

من جهته، يقول أحد أفراد الجالية المغربية المقيمة بكوناكري “لطالما انتظرت الجالية المغربية بغينيا هذه الزيارة الثانية من نوعها، على اعتبار أنها ستمكن من تعزيز العلاقات القائمة بين المغرب وهذا البلد الإفريقي الهام”.

وتوازي الحفاوة وتميز الاستقبال الذي خصص لجلالة الملك بكوناكري الدرجة الرفيعة التي يحظى بها ضيف جمهورية غينيا الكبير، كما تعكس الشعور بالعرفان والتقدير الكبير الذي تكنه الشعوب الإفريقية لشخص جلالة الملك، الذي ما فتئ يطلق المبادرات تلو المبادرات، في إطار التضامن الأخوي الإفريقي والتعاون جنوب- جنوب.

ويعكس الاستقبال الحماسي الذي حظي به جلالة الملك، أيضا، تميز العلاقات القائمة بين الشعبين وقائدي البلدين، اللذين تحذوهما رغبة أكيدة في السير قدما على درب تعزيز العلاقات الثنائية وتكريس شراكة منفتحة على مستقبل أفضل.

عن atrab

شاهد أيضاً

1

انعقاد اول مؤتمر اقتصادي وتجاري في إيطاليا حول افريقيا، والحقوقية بدران تدعو الحضور للاستثمار في المغرب.‎

بقلم:ذ. محمد بدران   في تعتيم اعلامي كما العادة وفي صمت ممنهج ليس وليد الساعة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *