أخبار عاجلة
الرئيسية / فن وثقافة / نابل تختتم ملتقاها الأول للرواية العربية : دورة متميزة .. حضور عربي و تكريم ابن الجهة الكاتب الكبيرحسنين بن عمو ..

نابل تختتم ملتقاها الأول للرواية العربية : دورة متميزة .. حضور عربي و تكريم ابن الجهة الكاتب الكبيرحسنين بن عمو ..

nab5

شمس الدين العوني

 

شهدت مدينة نابل فعاليات  ملتقى الرواية العربية  الذي نظمته المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالجهة ضمن  مبادرة ثقافية أدبية جديدة في دورتها الأولى و ضمن عنوان كبير و هام و هو ” الرواية التاريخية.. حسنين بن عمو نموذجا “.
الافتتاح فسح المجال لجلسة علمية بعدد من المداخلات ضمن  ” الرواية والتاريخ .. هشاشة العلاقة وارتباك الحدود ” للروائي الجزائري واسيني الأعرج و ” بين التاريخي والروائي ” للكاتب جلول عزونة و حاضر الأديب حسن نصر عن ” حسنين بن عمو: الكاتب العاشق ” و تحدث الأديبة سلوى الراشدي حول ” ما يتيحه التاريخ للرواية.. الخلخال لحسنين بن عمو نموذجا و تكانت مداخلة الناقد كمال الشيحاوي بشأن ” الإيديولوجي في الرواية التاريخية .. رواية عام الفزوع 1864 لحسنين بن عمو نموذجا ” ثم كان للمكرم حسنين بن عمو مجال ليقدم شهادة حول تجربته الروائية و مسيرته الأدبية .
في اليوم الثاني للملتقى تجدد الموعد مع جلستين علميتين الأولى ترأسها الكاتب لطفي الشابي و فيها مداخلة للكاتب و الشاعر العراقي حكمت الحاج بخصوص ” الرواية التاريخية..الأسس والمفاهيم ” بعد ذلك مداخلة الروائي مراد البجاوي بعنوان ” شهادة التاريخ في طمارة كما شاءت “و  مداخلة الروائي ابراهيم الدرغوثي حول ”  الرواية بين التاريخ والتراث”
و ترأس الجلسة الثانية الاعلامي و الكاتب محمد بن رجب لتقدم ضمنها الكاتبة نزيهة الخليفي مداخلة عن ”  التاريخي في رواية وداعا حامورابي للكاتبة مسعودة بوبكر ” و قدم الناقد الدكتور  محمود طرشونة شهادة حول  تجربته الروائية بين  ” دنيا ” إلى ” باب النور”.
في اليوم الختامي للملتقى ثلاث جلسات علمية الأولى برئاسة الشاعر و الروائي والناشر مجدي بن عيسى قدمت خلالها الكاتبة حياة الرايس شهادة حول ” الأسطورة المخاتلة للخلود أو من أسرار كتابة عشتار ” ثم قدم الروائي والمترجم و  الشاعر جمال الجلاصي شهادة حول ” الرواية كمصدر غير عادي للتاريخ” و في الجلسة الثانية مداخلة بعنوان  “تجليات التاريخي في الرواية العربية ”  للكاتب الجزائري علاوة كوسة  و كانت المحطة الموالية مع  شهادة للكاتبة وحيدة المي الحائزة مؤخرا على جائزة الكريديف عن عملها الروائي بعنوان ”  نوة ” .

الاختتام كان في شكل احتفالية تكريكية شكرت فيها المندوبة الثقافية المشاركين من أدباء الجهة و من غيرها و الكتاب العرب مشيرة الى أهمية المنحى التاريخي في الكتابة السردية و الروائية و هنا يتنزل التناغم بين الاحتفاء بشهر التراث و الكتابة الروائية و منها التي هي ضمن خانة الرواية التاريخية..التراث ..التاريخ..و توجهت بعبارات التقدير للكاتب المميز حسنين بن عمو حيث أن تكريمه هو ضمن الاهتمام بمبدعينا و ابراز نجاحاتهم و اشعاعهم العربي و الدولي..و من جهته عبرالكاتب حسنين عن عميق شكره للمندوبية من خلال هذه الندوة و الملتقى مبرزا سعادته بالاهتمام بالمبدعين التونسيين على غرار هذه الفعالية النابلية بحضور الأدباء التونسيين و العرب..و تم تكريم المشاركين من الكتاب و الروائيين و النقاد من ضيوف الملتقى….هذه لبنة أولى في معمار الملتقى الذي انطلق بثبات مثلما أشار الى ذلك الروائي المميز محمد عيسى المؤدب في كلمته خلال الاختتام حيث تحدث عن جهود و تحديات التأسيس شاكرا المساهمين و الذين حضروا لانجاح الملتقى..كانت هناك لقاءات مهمة على هامش الملتقى الذي حرصت المندوبية الثقافية و اطاراتها على انجاحه..لقاءات الهامش تماهت مع مواضيع الكتابة و الرواية و الشعر و النشر و الدأب الثقافي و الترجمة حيث حدثنا الصديق الروائي عن مشاريعه الجديدة و كذلك الشاعر و الروائي مجدي بن عيسى و تجدد اللقاء مع الكاتب و الاعلامي و المثقف الأستاذ محمد بن رجب و ما قدمه من جهود و كتابات للحقل الثقافي و الأدبي و هذا يستدعي تكريم الرجل و دعوته للفعاليات و اللقاءات الثقافية و هذا مهم في العرفان و عدم النسيان و قدبادرت مندوبية الثقافة بنابل الى ذلك من خلال هذا الملتقى ..دورة واعدة بالكثير في عاصمة الزهر و الفخار..في ربيع تونس الرائق..

 

 

عن atrab

شاهد أيضاً

من نشاط الاتحاد بقصر خير الدين.jp1g

اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين يحتفل بخمسينية التأسيس (1968/2018 ) برامج و اتفاقيات عربية و دولية ومعرض الفن العراقي والصالون الوطني للشبان..

  شمس الدين العوني   ضمن أنشطة الاحتفاء بخمسينية بعث اتحاد الفنانين التشكيليين التونسيين (1968/2018) …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *