أخبار عاجلة
الرئيسية / حوادث / أم تحتجز بناتها الثلاث 30 سنة خوفا عليهن من “الحسد” و”الرذيلة”

أم تحتجز بناتها الثلاث 30 سنة خوفا عليهن من “الحسد” و”الرذيلة”

تمثلية-جريمة-قتل-صحافي-لاماب-بتمارة-4-474x340

محمد حرودي – بوجمعة الكرمون – واقعة أغرب من الخيال، بطلتها أم بقرية «عين مديونة»، بضواحي مدينة تاونات، أقدمت على احتجاز 3 من بناتها لمدة 30 سنة داخل منزلها بدوار «كزناية»، بقلب غابة بهوامش قرية «عين مديونة»، خوفا عليهن من «الحسد» و«الرذيلة».
واستنادا إلى المعطيات التي حصلت عليها «أخبار اليوم» من مصادر قريبة من الموضوع، فإن الأمر يتعلق بـ3 فتيات، أكبرهن تبلغ من العمر 30 سنة والثانية تصغرها بسنة، وشقيقتهن الثالثة عمرها 27 سنة، أرغمتهن أمهن منذ ولادتهن على البقاء بداخل بيت من الطين يطل على إسطبل للماشية، حيث لم تطأ أقدامهن -تقول مصادر الجريدة- المدرسة، ولم يخرجن من البيت للعب مع أبناء الجيران، لأن والدتهن تمنع الجميع، بمن فيهم أفراد عائلتها، من الاقتراب من منزلها، حسب المعلومات التي كشفها خال البنات في شكايته للسلطات المحلية.

وإلى جانب البنات الثلاث المحتجزات، يوجد شقيقهن الذكر البالغ من العمر الآن 32 سنة، والذي سمحت له أمه بمفرده، منذ كان عمره 3 سنوات، بالخروج برفقتها بدون الاختلاط بالناس، خصوصا أنها، كما يحكي جيرانها، كان لها ابن بكر، احتجزته منذ ولادته بالمنزل، قبل أن يجبرها زوجها على السماح له بالخروج برفقته، وذات يوم، وفي غفلة منها، تسلل إلى خارج البيت وبدأ يجري في ساحة مقابلة، قبل أن يسقط أرضا مغمى عليه، وحين حمله أبوه إلى مركز صحي بالقرية كان الطفل قد توفي بسبب إصابته بسكتة قلبية مفاجئة ناتجة عن صعوبات في التنفس لم ينتبه إليها أبواه من قبل، وهو ما أثر بشكل كبير على نفسية الأم التي ربطت واقعة وفاة ابنها بمساوئ «عين الجيران» وحسدهم.

عن atrab

شاهد أيضاً

المكتب-المركزي-للابحاث-القضائية-الخيام-تصوير-رزقو-2-474x340

“FBI” المغرب يفكك 49 خلية إرهابية.. ويعتقل مئات “الداعشيين”

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية سنة 2017 من تفکیك تسع خلايا إرھابیة، وإيقاف 186 إرھابیا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *