أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / قرار المحكمة البانامية بشأن باخرة الفوسفاط المغربي “انتصار هام” على الصعيد القانوني

قرار المحكمة البانامية بشأن باخرة الفوسفاط المغربي “انتصار هام” على الصعيد القانوني

files

 

أكد مدير مركز الدراسات والأبحاث في العلوم السياسية، عبد الله ساعف، أن قرار المحكمة البحرية البانامية القاضي برفض محاولة الحجز على باخرة (أولترا إينوفاسيون) المحملة بشحنة من الفوسفاط المغربي القادم من “فوسبوكراع” هو “انتصار هام” للمغرب على الصعيد القانوني.

وأكد الأستاذ ساعف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن قرار المحكمة البانامية يشهد على مطابقة المسعى المغربي للقانون الدولي ويعزز موقف المملكة على هذا الصعيد.

وأوضح أن الأمر يتعلق ب”حدث هام لأن خصوم الوحدة الترابية للمغرب كانوا يريدون أن يجعلوا منه سابقة في مسعاهم ودعايتهم بهدف بلوغ أهدافهم”، مسجلا أنهم فشلوا في هذه المرحلة.

وتابع الأستاذ ساعف أن “الطرف الخصم غير معترف به بحيث يمكنه الادعاء أن له حقا ما. وهذه هي المرة الثانية التي تتوقف فيها مؤسسة دولية عند هذه الفكرة وتفند تمثيلية الطرف الخصم بالنسبة للمنطقة، ولسكانها ومصالحهم”.

وأضاف أن المحكمة توقفت مطولا، في تبريرها، عند الطابع السياسي للقضية، مذكرا بوجود مسلسل جار، وهذه بكل وضوح مناورة سياسية لخصوم المملكة من خلال مبادرة اللجوء إلى المحكمة البانامية.

وبعد أن ذكر بمحاولة مماثلة في جنوب إفريقيا، حيث “أجلت المحكمة الاعلان عن قرارها إلى 15 يونيو الجاري”، أشار إلى أن المغرب يحترم القانون الدولي والمعايير الدولية، وقانون المناجم الوطني ومعايير الانتاج في الأشغال المتعلقة بالمناجم التي أعلنت عنها المنظمات الدولية، بما فيها البنك الدولي.

وتابع أن “دعوى خصوم المغرب رفضت من الناحية القانونية. وهي هزيمة نكراء في هذه المرحلة، ويمكنهم الاستئناف لكن المعطيات واضحة أصلا ولا غبار عليها”، كاشفا أن هزائم الخصوم تعددت بفضل معركة طويلة النفس يقودها المغرب.

وخلص إلى أن “المغرب يظهر كل مرة أنه قادر على توجيه ضربات قاسية لخصومه، وقرار المحكمة البحرية البانامية واحدة منها”.

عن atrab

شاهد أيضاً

MMAD0267

بتوجيهات من السيد عبد النبي بعوي آليات مجلس جهة الشرق تشرع في تنظيف حي سيدي معافة والضيف البكاي بوجدة .‎

في ظرف وجيز لم يتعدى يومين من الزيارة الميدانية لرئيس مجلس جهة الشرق السيد عبد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *