أخبار عاجلة
الرئيسية / فن وثقافة / حين تتجمل المدينة بفعل التشكيل و الفنون و السرد القصصي : اختتام الابداعات الفنية “نيارة 2″التي شهدتها لأسابيع مدينة بني خلاد..

حين تتجمل المدينة بفعل التشكيل و الفنون و السرد القصصي : اختتام الابداعات الفنية “نيارة 2″التي شهدتها لأسابيع مدينة بني خلاد..

اختتام تظاهرة نيارة 2.jp1g

 

شمس الدين العوني

 

 

اختتمت الابداعات الفنية “نيارة 2″التي شهدتها لأسابيع مدينة بني خلاد من الوطن القبلي و كانت الفعاليات الفنية و التشكيلية ضمن مختلف الأنشطة المشكلة لتظاهرة ” نيارة2  ” الابداعية منذ شهروافتتحت يوم 6 جوان بالرسم على الجدران في أعمال للفنان حسين معلال ضمن اضفاء جماليات معينة على المكان و في فضاءات مفتوحة و عمومية كانت الأنشطة قي تفاعلاتها مع الجمهور و ذك بدعم من وزارة الثقافة و مندوبية نابل الثقافية و بلدية بني خلاد و نادي الفروسية و مؤسسات أخرى ضمن مشروع تونس مدينة الفنون .. كان  الموعد الاثنين 12 جوان مع عرض قياسي بعنوان ” تخييلة ” ليسر محمود و مجموعة من الفنانين في سياق العلاقة بين التراث و رمزية المكان و تكريما للراحل فقيد الفروسية محرز بن ميلاد  و يكون يوم 18 جوان الموعد مع الحكواتي ” يا سامعين ” لاسكندر بن علي و هو بمثابة سرد لأفصوصات وسط مدينة بني خلاد و هناك عرض فرجوي  تشكيلي “بلاستيك ” لمجموعة  “قرباجة”   يلخص الواقع السياسي و الاجتماعي بطريقة فنية و تشكيلية وكان  يوم 29 جوان لمهرجان الأضواء ” لوميناريا “و هو الاختتام  و فيه أبعاد تشكيلية و جمالية و فلسفية.. و تأتي نيارة 2 بعد نيارة 1 لسنة 2016 حيث تقول عنها  صاحبة العمل الفنانة و الجامعية يسر شاشية و بخصوص هذا التوجه في العلاقة بين التراث و الفن “…إن العلاقة بين التراث و الفن التشكيلي هي علاقة عضوية و مصدر إلهام المبدعين المجددين..و توظيف التراث فنيا يتطلب البحث و التنقيب و الإدراك، فحاولت قدر الإمكان تذهين التظاهرة  و التدقيق في تفاصيلها …”

نعم …هكذا هي المدينة تتجمل بفعل التشكيل و الفنون ..جدران و قباب و واجهات و غيرها فعل الفنانون فعلهم  فيها و بها في حوار و جدلية هي الترجمان للفن حين يقرأ المكان عبر الذاكرة و الرموز و التواريخ  و التراث حيث اللعبة الوجدانية الجمالية العالية.

عن atrab

شاهد أيضاً

COVER

حاتم عمور في ديو غنائي مع مجموعة أدرينالين

يستعد النجم المغربي حاتم عمور لإصدار أغنية جديدة على شكل ديو غنائي مع المجموعة الشبابية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *