أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / بعد قراءة نتائج هذه الدراسة.. لن تسمحوا لأبنائكم بممارسة كرة القدم

بعد قراءة نتائج هذه الدراسة.. لن تسمحوا لأبنائكم بممارسة كرة القدم

files

 

مع الاستعداد لانطلاق موسم جديد من الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية (ان اف ال)، وجد الباحثون الذين يدرسون أدمغة لاعبين متوفين، أن 99 بالمائة منه أظهرت علامات أمراض تنكسية يعتقد أنها ناجمة عن ضربات متكررة للرأس.

ووجد الباحثون دليلا واضحا على “الاعتلال الرضي المزمن” “سي تي اي” في 110 من الأدمغة الـ111 المتبرع بها للاعبين شاركوا في الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية، وفقا لدراسة نشرت مساء اليوم الثلاثاء في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية.

ويتسبب “الاعتلال الرضي المزمن” بأعراض عدة، بما في ذلك فقدان الذاكرة والدوار والاكتئاب والخرف، ويمكن أن تظهر المشاكل بعد أعوام من اعتزال اللاعب.

وواجهت رابطة الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية تدقيقا متزايدا في السنوات الأخيرة مرتبطا بمشاكل الارتجاج وصدمات الرأس، ووافقت في عام 2015 على تسوية بقيمة مليار دولار لفض الآف الدعاوى القضائية المرفوعة من قبل اللاعبين السابقين، الذين يعانون من مشاكل عصبية.

والى جانب لاعبي الدوري الوطني لكرة القدم الأميركية، أجرى الباحثون فحوصا لأدمغة أولئك الذين لعبوا في دوريات المدارس الثانوية، الجامعات، شبه المحترفين وفي الدوري الكندي لكرة القدم.

ومن بين 202 لاعبا تم فحصهم، وجد واضعو الدراسة من جامعة بوسطن أن 87 بالمائة من اللاعبين الذين بلغ متوسط أعمارهم عند الوفاة 66 عاما، أظهروا عوارض “الاعتلال الرضي المزمن.”

وتبين أن أكثر الأدلة الواضحة على الحالة التنكسية التي لا يمكن تشخيصها حاليا سوى بعد الوفاة، كانت بين أولئك الذين لعبوا على أعلى المستويات، حيث أن 86 بالمائة من اللاعبين المحترفين لديهم حالات شديدة من “الاعتلال الرضي المزمن”.

على الرغم من أن البحث الذي يعتبر أكبر دراسة نشرت حتى الآن بخصوص الاعتلال الرضي المزمن، يشير إلى أن المرض قد يكون مرتبطا بالمشاركة السابقة في كرة القدم، حذر الباحثون من مغبة تعميم النتائج على عامة الناس، وبما أن الأدمغة التي درست تم التبرع بمعظمها من الأسر المعنية، فإنها لا تمثل بالضرورة جميع الناس الذين لعبوا هذه الرياضة الخشنة.

وفي العام الماضي، اعترف مسؤول في رابطة الدوري وللمرة الأولى بوجود صلة واضحة بين كرة القدم والاعتلال الرضي المزمن.

وفي السنوات الأخيرة، تبرعت رابطة الدوري بالأموال للأبحاث المتعلقة بالارتجاج الدماغي وأدخلت تعديلات على الأنظمة في محاولة منها لتقليل الآثار الجسدية المحتملة للصدمات التي يتعرض لها اللاعبون خلال المباريات والتمارين، والأكيد أن لعبة كرة القدم الأكثر شعبية في العالم حتما لها أضرار كبيرة على الدماغ، وهو ما قد يدفع بعض الأسر إلى التراجع عن تشجيع أبنائها على ممارستها.

عن atrab

شاهد أيضاً

files

كرواتيا تقصي روسيا وتلحق بانكلترا الى نصف نهائي المونديال

تمكنت كرواتيا من إقصاء روسيا بركلات الترجيح وبالتالي تلتحق بإنجلترا في نصف نهائي كأس العالم. …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *