أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمدة الجسور / حقيقة عمل قسم الاستعلامات العامة السابق بالمنطقة الأمنية عين الشق…الآثار والأسباب

حقيقة عمل قسم الاستعلامات العامة السابق بالمنطقة الأمنية عين الشق…الآثار والأسباب

الجزء الأول
عبدالمجيد مصلح
قامت المديرية العامة للأمن الوطني مؤخرا بتعيين رئيس جديد للمنطقة الأمنية عين الشق، العميد الاقليمي رشيد الخدروال، هذا الأخير عمل قبل تعيينه، بالمنطقة الأمنية سيدي البرنوصي كعميد مركزي، وسبق للإدارة العامة للأمن الوطني أن قامت بتعيين رئيس قسم جديد للاستعلامات العامة بنفس المنطقة الأمنية (عين الشق)، وإلحاق الرئيس السابق للاستعلامات العامة بالمنطقة الأمنية مولاي رشيد ونائبه الضابط الممتاز (م.ب)، بالمنطقة الأمنية أنفا، بالنسبة لأسباب التغيير الغير مفاجئ للثنائي الذي عمل بهذه المصلحة في ظروف جد مريحة، كثيرة جدا وإذا قمت بزيارة لمحيط المنطقة الأمنية عين الشق، فالروايات تختلف بين من يقول بأن هذا الثنائي كان يستفيد من الامتيازات المادية المخصصة لصغار الموظفين بهذه المصلحة وهناك حديث عن استفادة هذا الثنائي من الشبه فنادق الموجودة بتراب عمالة مقاطعة عين الشق سيدي عروف، كما أن هناك رواية أخرى تقول بأن رئيس مصلحة قسم الاستعلامات الجديد، تعرض لمحاولة التهديد من طرف صاحب (ة) الشبه فندق بشارع فاس، لكنه لم يردخ لمطالبهم، وكان أصحاب الشبه فنادق (الرياض) يعللون أن من كان قبله (…) تعامل معهم، والسؤال الخطير الذي وجب على المديرية العامة للأمن الوطني أن تفتح تحقيق جدي حوله ما هو نوع هذا التعامل…؟
ورواية أخرى تقول بأن السيارة البيضاء (الفور باي فور)، الموضوعة رهن إشارة رئيس قسم الاستعلامات السابق والحالي، لها قصة عجيبة وليست غريبة، حيت أن فرقة الشرطة القضائية في عهد رئيس المنطقة الأمنية عين الشق السابق، تمكنت من إلقاء القبض على رجل أعمال كان موضوع مذكرة بحث بسبب شيك بدون رصيد، ولأن هذا الأخير، عومل معاملة خاصة وأشياء أخرى…، طلب من رئيس المنطقة الأمنية السابق الموافقة على تقديم سيارة من نوع (الفور باي فور) كهدية للمنطقة الأمنية عين الشق، وبعد الموافقة المبدئية، تم إبلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، بالسيارة الهدية، وتمت الموافقة على طلب هبة رجل الأعمال، وبعدها مباشرة اجتمع رؤساء المصالح برئيس المنقطة الأمنية السابق واتفقوا فيما بينهم أن السيارة (الفور باي فور) ستكون من نصيب العميد عبدالحق العماري، رئيس قسم الاستعلامات العامة السابق، فهل يعلم السيد المدير العام للأمن الوطني عبداللطيف الحموشي، الآثار والأسباب وجذور الفساد ومدركاته.
سنة 2004، تفجرت قضية تورط مسؤول في جهاز الاستعلامات العامة بالمنطقة الأمنية الحي الحسني عين الشق، إثر التقرير الذي أعدته الفرقة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن الدارالبيضاء الكبرى في قضية احتيال بطلها مواطن سوري، وقال إنه تظاهر بالتدخل لصالح المواطن السوري ليقوم باستدراجه للإيقاع به في كمين دون مقابل، وهو ما نفاه أحد الشهود الذي أكد أن تدخله كان على أساس الحصول على مقابل مالي.
لم تتم متابعة مسؤول الاستعلامات، وانتقل للعمل بعد ذلك في المصلحة الولائية للاستعلامات العامة بمقر ولاية الأمن بالدار البيضاء، قبل أن يظهر اسمه من جديد في صيف 2008 في قضية المواطنين السوريين المتورطين في قضية تهريب العملة إلى الخارج والمساعدة على الهجرة غير الشرعية، حيث أفاد الموقوفون بأن مسؤولين أمنيين سهلوا حصولهم على أوراق الإقامة وتأشيرة الدخول إلى المغرب مقابل مبالغ مالية للتستر على أنشطتهم غير القانونية في المغرب…
إن  صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله تفضل بتكريم و إيلاء العناية المولوية لرجال ونساء الأمن الوطني، باستحداث القانون الأساسي لرجال ونساء الأمن وتحسين ظروفهم المعيشية و كذلك إحداث مؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية، و التي عهد إليها بالأساس ضمان العيش الكريم لرجال ونساء الأمن الوطني، و أسرهم موظفين و متقاعدين قي كافة جوانب الحياة، وبالتالي فإن هذه المؤسسة الاجتماعية على مستوى ولاية أمن الدارالبيضاء الكبرى، تعمل في هذا الإطار من خلال التوقيع على برنامج للنهوض بالأوضاع الاجتماعية لرجال الأمن بمنطقة أمن عين الشق كذلك على غرار باقي المناطق التابعة لولاية أمن العاصمة الاقتصادية، حيث تم تفعيل هذا الجانب بمشاركة مجموعة من الفاعلين، على مستوى قطاع الصحة، التعليم و التكوين، السكن… وكذلك برمجة مجموعة من المشاريع الاجتماعية ومن بينها مشروع المركز الصحي الولائي الذي سيعهد إليه متابعة الوضع الصحي والنفسي لكافة رجال و نساء الأمن الوطني العاملين بنفوذ ولاية أمن الدارالبيضاء الكبرى.
قريبا الجزء الثاني (…)

عن atrab

شاهد أيضاً

22049980_2073329412900129_8518678433104781000_n

خطاب تسويفيّ يتوسّلُ زئبقية الأمل

الشاعر العراقي حامد عبد الحسين حميدي في مديح البياض.. الأكيد أنّ كلّ كتابة لاحقة أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *