أخبار عاجلة
الرئيسية / فن وثقافة / في ندوة: “لبلوزة رافد ثقافي لغرب المتوسط” المقري: آن الأوان لإحداث متحف خاص باللباس التقليدي الوجدي

في ندوة: “لبلوزة رافد ثقافي لغرب المتوسط” المقري: آن الأوان لإحداث متحف خاص باللباس التقليدي الوجدي

21314849_1891553237763000_5693329937894673159_n fds

 

 

أكد بدر المقري الأستاذ الجامعي والباحث في مجال تراث المنطقة الشرقية، في إطار مداخلته في الندوة المركزية المنظمة موازاة مع أشغال الدورة الرابعة لمهرجان “لبلوزة” في وجدة، ب “أن اللباس هي قضية ثقافية بامتياز ، خاصة عندما يتعلق الأمر بمنطقة ذات حمولة تاريخية وجيوستراتيجية متميزة كالمنطقة الشرقية.

 

وأضاف المقري، أن اللباس جزء من الثقافة، حيث كان لباس “لبلوزة” شائعا منذ حكم السعديين للمغرب، وتطور هذا اللباس مع الوقت بحكم الروافد المختلفة التي عرفتها المنطقة الشرقية وعاصمتها وجدة الألفية، ومنها الروافد الأفريقية والمشرقية والمتوسطية.. وغيرها، وهذا التمازج والتلاقح أفضى إلى هذا التنوع من اللباس.

 

وأشار المقري من جهة أخرى، أن لباس المرأة في وجدة وجهة الشرق عموما، عرف عدة متغيرات ساهمت في إشاعته وتميزه عبر سنين خلت ، وهذا التنوع الذي عرفه اللباس التقليدي المغربي الأصيل ألا وهو لبلوزة، ساهمت فيه مجموعة من التصاميم والأشكال و”لقماش” أو القماش، وهو المصطلح الذي كان متداولا عند نسوة مدينة وجدة آنذاك حينما كن يشترين الثوب لخياطة لبلوزة.

 

وأفاد المقري، أن التصاميم الخاصة بالبلوزة، خاصة على مستوى الصدر، تطور منذ القرن السادس عشر الميلادي، وذلك حسب الأبحاث الموجزة التي قام بها هو شخصيا في المكتبة الفرنسية بنانت، بتنسيق مباشر بين الباحث الأكاديمي و وزارة الخارجية الفرنسية ، وهو الأرشيف المتواجد حاليا بالمكتبة الذي يتحدث عن المدينة الألفية وجدة منذ سنة 1928.

 

وخلص الباحث في الأخير، أن مدينة وجدة وباقي مدن الجهة الشرقية، عرفت تعايش أكثر من 26 جنسية، وذلك منذ سنة 1926، لهذا جاء هذا التنوع في اللباس وعلى رأسه لبلوزة.

 

 

عن atrab

شاهد أيضاً

download

اكاديمية جهة الشرق تتخذ مجموعة من التدابير للحد من الاكتظاظ خلال الموسم الدراسي 2017 – 2018

من اجل توفير الشروط الملائمة لضمان دخول مدرسي ناجح بأكاديمية جهة الشرق، وتنزيلا لمقتضيات المقرر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *