أخبار عاجلة
الرئيسية / اعمدة الجسور / عندما قتل الجهل الإمام الحسين.. قديما وحديثا

عندما قتل الجهل الإمام الحسين.. قديما وحديثا

المهندس زيد شحاثة

ينقل لنا المؤرخون موقفين ثانويين, في حادثتين مهمتين, لهما كبير الأثر في فهم الحدث,  من حيث أسبابه  وما نتج عنه وما أحاط به من ظروف.

فقد نقل في الأولى, أن بعضا من  اتباع معاوية أبن أبي سفيان, عندما وصلهم خبر, شهادة الإمام علي ابن أبي طالب, عليه وأله أفضل الصلاة, في المحراب أثناء صلاته, قولهم متعجبين” أو كان علي يصلي؟!”.

في حادثة ثانية, تتعلق بالثورة الحسينية, وما رافقها من أحداث جسام, ومواقف تستعصي أحيانا على قدرة البشر.. يسب أحدهم عياله, متصورا أنهم من الكفار.. أو  يطلب أحدهم منحه, إحدى بناته, لتكون خادمة عنده, معتقدا أنها من أسرى الروم أو الترك؟!

توضح لنا تلك المواقف, وغيرها كثير.. أن التجهيل المتعمد, والتعتيم الإعلام على الأمة, دوما كان أداة ناجحة بيد الطغاة والمتسلطين, لتثبيت حكمهم, وكسب تأييد عامة الناس, من خلال رسم صورة كاذبة, يمكن أقناعهم بها, بشكل أو بأخر.

خداع الرأي العام, ليست عملية سهلة, فهي تتطلب شخصيات وأدوات محترفة ومتمكنة, تقبل بيع عقيدتها وإنسانيتها, وشرفها المهني, مقابل المال أو الجاه والمنصب.. وتمويل ضخم, يمكن أن يشتري الذمم, ويشغل العقول عن التفكير, ويجعلها تكذب حتى نفسها, متنعمة بخير الحاكم , وما يدفعه لها, من رشوة مبطنة بأسم التكريم والهدايا.

الحسين لم يكن شخصا, يمكن تغييبه بسهولة, فهو أبن بنت النبي, وهو صحابي جليل في الأقل.. وقال جده فيه وفي عظم قدره, من الأحاديث ما لا يحصى, ولا يتيح إخفاء شخصه أو مكانته.. ومع ذلك, نجح الحاكم, في خداع  جمهوره, الذي كان بدوره مستعدا, لغسل دماغه جماعيا, بجهله وعدم رغبته بالمعرفة, وتمتعه بالمال دون معرفة مصدره, وببحبوحة العيش الرغيد.. كل ذلك خلال خمسين عام من التجهيل المستمر.

الموقف يتكرر, والدور نفسه, يلعبه بعض القادة والحكام الآن, تغيير وإعادة تفسير للحقائق, وجمهور مستعد مسبقا ليتم خداعه.. فيهيج مع من يريدون الحرب والدمار, ويكره من يتحدث بالتعقل والحكمة والوسطية, أو العكس.. دون أنيعرف أي الموقفين, هو الأفضل للقضية.

صحيح أن يزيد قتل الإمام الحسين, عليه وأله افضل الصلوات, لمعرفته الكاملة, بأنه أحق منه بالخلافة, لكن جهل الأمة, كان الأداة التي نفذت بها هذه الجريمة.

عن atrab

شاهد أيضاً

20171208_164723

القدس عربية و تبقى عربية

تعيش القدس الحبيبة في الوقت الراهن أخطر مرحلة في حياتها ومنذ بنائها فالعقلية الصهيونية تعمل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *