أخبار عاجلة
الرئيسية / حوادث / أحداث الحسيمة..دفاع المعتقلين يحاول الهروب إلى الامام ويطالب بإحضار وزراء ومسؤولين كشهود

أحداث الحسيمة..دفاع المعتقلين يحاول الهروب إلى الامام ويطالب بإحضار وزراء ومسؤولين كشهود

files

 

طالب دفاع المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة، اليوم الثلاثاء أمام هيأة الحكم بالقاعة 7 لدى محكمة الجنايات بالدار البيضاء، باستدعاء مجموعة من الوزراء ليشهدوا على ان الحراك كان بسبب تقصيرهم في مهامهم.

وقال المحامي عبد السلام الشاوش، عن هيأة دفاع معتقلي الريف، إن عددا من المسؤولين تم إعفاؤهم من المسؤولية، ومحاسبتهم سياسيا، مطالبا بضرورة إحضارهم أمام المحكمة لتوضيح مدى خطئهم في إنجاز مشروع منارة المتوسط، وبذلك تسويغ أحقية سكان الريف في الاحتجاج.

وفي هذا الإطار، طالب الشاوش باستدعاء وزير الصحة السابق الحسين الوردي، والوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، سابقا، حكيمة الحيطي، ووزير الداخلية السابق محمد حصاد والطيب بن الشيخ ووزير السكنى بنعبد الله، وعليم الفاسي الفهري مدير المكتب الوطني للكهرباء…

إلا ان الاستاذ المحامي، ومعه باقي أعضاء هيأة دفاع المعتقلين، لم ينتبه، أو بالأحرى تجاهل، انه من الناحية القانونية ليس هناك في صك الاتهام متابعة من أجل الاحتجاجات، إذ أن المتابعة تمت من أجل أفعال إجرامية تمثلت في إضرام النار والمؤامرة ضد أمن الدولة والتعدي على اماكن العبادة..

ومن هذه الناحية، فلا علاقة لهؤلاء الوزراء او المسؤولين المقالين بهذه الافعال التي يتابع على خلفيتها معتقلو الحسيمة التي تتعلق بجرائم يعاقب عليها القانون ولا تمت بصلة بما يتحدث عليه الشاوش وزملاؤه..

هذا التجاهل، يجعل من طلب الشاوش وباقي اعضاء هية الدفاع خارج السياق ولا يمكن ان يعتدّ به مادام يتعلق بأشياء ليست واردة في صك الاتهام، اللهم إذا كان أعضاء الهيئة يريدون الهروب إلى الامام وتمديد آجال أطوار المحاكمة كما تبين من خلال مرافعاتهم السابقة..

 

عن atrab

شاهد أيضاً

المكتب-المركزي-للابحاث-القضائية-الخيام-تصوير-رزقو-2-474x340

“FBI” المغرب يفكك 49 خلية إرهابية.. ويعتقل مئات “الداعشيين”

تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية سنة 2017 من تفکیك تسع خلايا إرھابیة، وإيقاف 186 إرھابیا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *