أخبار عاجلة
الرئيسية / دولية / سياسيون جزائريون يشنون حملة مسعورة ضد زيارة ماكرون للجزائر

سياسيون جزائريون يشنون حملة مسعورة ضد زيارة ماكرون للجزائر

files

 

شن نشطاء وسياسيون وبعض المحسوبين على حاشية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة المقعد، حملة شرسة ضد زيارة الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون للجزائر في 6 دجنبر الجاري، وذلك للحيلولة دون لقائه بالرئيس وافتضاح أمره أمام ماكرون، الذي يصر على لقاء بوتفليقة بقصر المرادية.

وافتقدت بعض التدوينات على الفايسبوك لأبسط شروط الاحترام الواجب لضيوف الجزائر مهما كانت جنسيتهم، إذ قال نشطاء “إن ماكرون يريد الدخول إلى الجزائر عبر ميناء سيدي فريج، وهو نفس الميناء الذي دخل منه أجداده للجزائر في 1830”.

لكن يبدو أن الحملة المسعورة ضد زيارة الرئيس ماكرون تستهدف إلغاء لقائه ببوتفليقة شخصيا، وتنطلق هذه الحملة الممنهجة من دائرة الرئيس نفسه تجنبا للإحراج أمام ماكرون وأمام العالم.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن أنه سيتوجه إلى الجزائر يوم 6 دجنبر الجاري، في أول زيارة له إلى هذا البلد منذ توليه منصبه في ماي الماضي. وجاء الإعلان بشكل مفاجئ خلال قيام ماكرون بزيارة إلى توركوان، بشمال فرنسا، وخلال رده على سؤال أحد المواطنين.

وسبق لمانويل ماكرون أن زار الجزائر خلال الحملة الانتخابية التي قادته إلى قصر الاليزيه، وأثار تصريحه حول الاستعمار الفرنسي بالجزائر موجة غضب في فرنسا، حينما قال بان هذا الاستعمار كان “جريمة ضد الإنسانية”.

غير أن زيارة ماكرون هذه المرة إلى الجزائر ستختبر مدى قدرة الرئيس بوتفليقة على الظهور أمام الملأ واستقبال الضيوف، في وقت عجز فيه عن استقبال المستشارة الألمانية انجيلا ميركل السنة الماضية دون ذكر الأسباب، كما سبق للسلطات الجزائرية أن ألغت العديد من اللقاءات مع مسؤولين كبار ورؤساء دول.

 

عن atrab

شاهد أيضاً

ممثلي المنظمات بعد التدريب

مؤسسة التنوير للتنمية تختتم دورة تدريب المدربين وتنشىء شبكة المسائلة المجتمعية

إب / خاص اختتمت مؤسسة التنوير للتنمية ، يوم الاربعاء 17-1-2018م ، دورة  تدريب المدربين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *