أخبار عاجلة
الرئيسية / جهات / المجلس البلدي ارفود يستعد للاحتفال بالذكرى المائة لتأسيس المدينة.

المجلس البلدي ارفود يستعد للاحتفال بالذكرى المائة لتأسيس المدينة.

unnamed

ابرازا للأهمية التي تمتاز بها مدينة أرفود البهية, في كل المجالات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية, ارتأى المجلس الحضري ان يبرز هذا التراث المادي واللامادي ,والذي ساهم في تطوير المدينة من مدينة صغيرة محاطة بقصور متعددة, الى مدينة ذات اهمية وصيت وطني ودولي متميز.

هذا وان المطلع على تاريخ المدينة المقاومة للاستعمار, فانه يجد على انها من المدن التي استعصت على المستعمر وقاومته بشراسة لا مثيلة في صف واحد امازيغ وعربي.

وان من اهم ما ميز ويميز هذه المدينة حيث تعتبر القلب النابض لتافلالت والتي هي مهد الدولة العلوية المجدة ,مما جعلها واهلها لكي تحتضن اقامة ملكية وما اهلها لذلك هو جمالية طبيعتها الواحية بهوائها النقي ونخيلها الباسق ذو التمور المتنوعة كما ونوعا .اذ حظي بأعجاب العدد الكبير الذي يتقاطر عليها من شتى انحاء الوطن. اضف الى ذلك مقالع الاحجار الرخامية وشمسها ورمالها الذهبية.

واذا كان لكل مدينة ما يميزها عن الاخرى, فان المؤهلات التي ترفع من قيمة المدينة في اعين اهلها وسواهم فهو تنوع طبيعتها, فحزام من نخيل واخر من جبال واخر من رمال ثم ما يرسمه بزوغ او غروب الشمس من منظر جميل يسحر الالباب ولهذا استهوت الزوار من كل انحاء العالم.

هذا وان اختيارها من لذن المغفور له الحسن الثاني رحمه الله ذو الذوق الرفيع لاحتواها للقصر الملكي العامر لكاف للاعتراف لهذه المدينة بمؤهلاتها اللامتناهية والافتخار بها وجعل ذكراها المئوية محطة لإبراز وتطوير هذه المؤهلات.

ولقد كان للمدينة حظا وافرا من التنمية في شتى المجالات مما جعلها تخرج من ركود تنموي لمدة طويلة وذلك بفضل السياسات الملكية الحكيمة التنموية مما اتيح للمدينة ان تقفز قفزة ملحوظة بفضل سهر المجلس البلدي على سير هذه الانجازات من طرق وتشجير وتبليط ساحات عمومية واسواق محلية مما جعل المدينة غير مملة بل تسر الناظرين

ولقد فكرت من قبل في ابراز هذا المستوى الحميد التي وصلت اليه المدينة, لأني كل صباح استيقظ على إضافة جديدة لما باتت عليه المدينة. بفضل تنمية مستدامة ساهم فيها الكل ملكا وواليا و مجلسا ووكالات وشركاء وفاعلون جمعويون وغيرهم, لكن فكرة الاحتفال بمئوية المدينة واستدعاء المجلس الحضري لي للمشاركة اتاح لي الفرصة لإبراز الفرق بين أرفود الامس وأرفود اليوم.

وما جعلني اعرف ان مدينة أرفود مدينة مباركة هو مواطنة

ساكنتها, وحبهم وتعلقهم وتمسكهم وولائهم واخلاصهم الفذ لملك فذ

وللعرش العلوي المجيد المتزايد, ثم انجابها لشاعر الملك والذي هو شاعر معترف به دوليا غزت قصائده الملكية العالم وممنوع التوقف خذمة للملك وللوطن حتى تجمد فكري الموت, وما ابغي بذلك الا خدمة الصالح العام والذي هو الامن, والذي ننعم به بفضل وجود صاحب الجلالة نصره الله فينا.
فهنيئا لمدينة أرفود بهذا العرس الثقافي الكبير والذي يستعذ له لأواخر ايام العطلة المقبلة.

شاعر الملك بالقائد عبد الرحمن أرفود

عن Fadwa rachidi

شاهد أيضاً

smasuprbah

النقابة المغربية للتعليم العالي والبحث العلمي تطالب بافتحاص شامل للمدرسة الوطنية العليا للمعادن بالرباط‎‎

انعقد يوم الأربعاء 14 رمضان 1439 الموافق ل 30 ماي 2018 بمقر الوزارة اجتماع بين السيد وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة من جهة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *