أخبار عاجلة
الرئيسية / حوادث / التوصل إلى حقيقة جديدة حول الحزام الناسف للمغربي صلاح عبد السلام

التوصل إلى حقيقة جديدة حول الحزام الناسف للمغربي صلاح عبد السلام

image-1-474x340

أوردت إذاعة فرانس أنتر الفرنسية، أن المحققين الفرنسيين عثروا على مجموعة من المعطيات بالحاسوب الشخصي للمغربي صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من بين الكومندو الذي نفذ اعتداءات 13 نونبر من سنة 2015.

واستناداً إلى نفس المصدر فإن الحاسوب، الذي تم التخلص منه بأحد أحياء بروكسيل، تضمن رسالة كتبها المغربي عبر فيها عن رغبته في الموت كباقي العناصر،  بتفجير نفسه في الهواء، لكن خللاً وقع في حزامه الناسف جعله لم ينفجر.

وكان صلاح عبد السلام، البالغ من العمر 28 سنة،  يرغب في تفجير حزامه الناسف وسط ملعب سان دوني وسط الجمهور الذي كان يشاهد مقابلة فرنسا وألمانيا على المباشر، لكن مخططه لم  ينجح بسبب تلف أصاب  حزامه المليء بالمتفجرات.

وكتب عبد السلام في رسالته:” بالرغم من أنني كنت أريد أن أكون من بين الشهداء، لكن الله قدر غير ذلك، واستطعت أن ألتحق بباقي الإخوان في بروكسيل، بسبب خلل في الحزام الذي كنت أحمله”.

واسترسل المغربي في رسالته التي يقدم فيها نفسه باسم “أبو عبد الرحمان”، قائلاً بأنه فكر في البداية  في الالتحاق “بأرض الشام ” بعد فشل المحاولة ، لكنه غير موقفه وقرر الاختباء ببروكسيل، وذلك  “لكي يُنهي عمله مع إخوانه، حين يتم تجهيزه بشكل جيد”.بحسب تعبيره.

وفي ليلة وقوع الأحداث الارهابية، التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس تمكن صلاح عبد السلام من الفرار والتخلص من الحزام الناسف بأحد الأرصفة، واختفى عن الأنظار.

وتم القبض عليه بحي مولنبيك الشعبي بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، بعد فراره لأربعة أشهر، ليتم تسليمه للسلطات الفرنسية التي تحقق معه، لكنه لحد اليوم ما يزال يلتزم الصمت.

وخلف الحادث الارهابي الذي شهدته العاصمة الفرنسية بتاريخ 11 نونبر 2015، والذي نفذه كومندو صلاح عبد السلام  130 قتيلاً وعشرات الجرحى.

مواضيع قد تعجبك

عن atrab

شاهد أيضاً

2201412111541-474x340

انتحار أصغر جندي بريطاني شارك في غزو العراق

قالت صحيفة “تيلغراف” البريطانية، إن أصغر جندي شارك في حرب العراق أقدم على الانتحار. وأوضحت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *