أخبار عاجلة
الرئيسية / حوادث / بريطانيا.. رسائل مجهولة تهدد المسلمين والشرطة تفتح تحقيقا

بريطانيا.. رسائل مجهولة تهدد المسلمين والشرطة تفتح تحقيقا

files

 
بعدما توصلت عدة منازل في بريطانيا برسائل مجهولة المصدر تحمل عنوان “يوم عقاب المسلمين”، تدعو للاعتداء على المسلمين يوم 3 أبريل المقبل، أفادت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية أن أجهزة الأمن فتحت تحقيقا في هذه الرسائل.

وأوضحت الصحيفة أن مواطنين في العاصمة لندن وفي مقاطعتي “ميدلاندز الغربية”، و”يوركشاير”، أبلغوا عن تلقيهم تلك الرسائل المروعة، مضيفة أن هذه الرسائل وضعت نظام نقط معين لإلحاق الأذى بالمسلمين في هذا اليوم، منها أن من يقوم باعتداء لفظي سيحصل على 10 نقاط، ومن يلقي مادة حارقة على وجه مسلم سيحصل على 50 نقطة، ومن يفجر أو يحرق مسجدا سيحصل على ألف نقطة.

ويسعى نظام النقاط الذي تضمنته الرسالة، وفق المصدر ذاته، إلى التشجيع على كراهية المسلمين وإلحاق الأذى بهم، فكلما كان الأذى أكبر تزيد النقاط.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم شرطة العاصمة، قوله إن “الرسائل قيد التحقيق ولن نتسامح مع أي شكل من أشكال جرائم الكراهية، وأي شخص يخشى أن يقع ضحية تلك الرسالة عليه إبلاغ الشرطة بذلك حتى يتم التحقيق فيها بشكل كامل”.

فيما قال متحدث باسم شرطة غرب يوركشاير “الشرطة تحقق في عدد من التقارير حول الرسالة الخبيثة المحتمل إرسالها إلى أفراد في منطقة برادفورد، والضباط يقومون حاليا بالتحقيق”.

وفي الوقت الذي لا يزال فيه من يقف وراء الرسالة مجهولا، لفتت الصحيفة، إلى أن الرسالة وضعت عليها صورة “خنجر” مصحوبا بحرفي MS، ما يرجح أنها مرتبطة بالجماعة المعروفة بـ”ذابح المسلمين” التي تستهدف المساجد في لندن، والولايات المتحدة، لاسيما أنها قامت بأفعال مماثلة العام الماضي.

من جهتها، قالت إيمان عطا، مديرة مرصد العنف ضد المسلمين، وفق ما تناقلته عدة منابر إعلامية، إنها تلقت العديد من الاتصالات الهاتفية من مسلمين في حالة ذعر، حيث كانوا يطرحون تساؤلات حول ما إذا كان عليهم ترك أطفالهم يلهون في الأماكن العامة، وأجابتهم أن عليهم أن يلتزموا الهدوء، ولا يفزعوا، وأن يبلغوا الشرطة في حال الشعور بأي تهديد فعلي.

 

عن atrab

شاهد أيضاً

2201412111541-474x340

انتحار أصغر جندي بريطاني شارك في غزو العراق

قالت صحيفة “تيلغراف” البريطانية، إن أصغر جندي شارك في حرب العراق أقدم على الانتحار. وأوضحت …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *