أخبار عاجلة
الرئيسية / مال وأعمال / تنظيم النسخة السادسة لأيام المقاولة والإبداع ببني ملال‎

تنظيم النسخة السادسة لأيام المقاولة والإبداع ببني ملال‎

DSC0633 (1)

نظمت الكلية المتعددة التخصصات التابعة لجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال، في الفترة الممتدة مابين 15 و19 أبريل الجاري، الدورة السادسة لأيام المقاولة والإبداع، وذلك تحت شعار “مقاولات الشباب الحامل للشواهد .. مقاولات مسؤولة اجتماعيا بدول إفريقيا”.

وتندرج هذه الأيام المقاولاتية، التي تميزت بحضور رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان بوشعيب مرناري، وعمداء الكليات وفاعلين جمعويين ومهنيين على المستوى المحلي والوطني، فضلا عن عدد من الفاعلين في المجال الرقمي والطلبة، في إطار تكريس روح المقاولة لدى الطلبة بعد تخرجهم، من خلال الاستفادة من المعارف والمهارات اللازمة لإنشاء مقاولات ذاتية وضمان استمراريتها، والعمل على تطويرها، حتى يصبح حاملو الشواهد فاعلين الاقتصاديين، قادرين على خلق فرص لتشغيل الشباب.

وفي كلمة بالمناسبة أكد رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان بوشعيب مرناري، أن أيام المقاولة والإبداع، الذي يعد فضاء للطلبة الحاملين للشواهد الجامعية، تروم ترسيخ روح المقاولة الاجتماعية في بعدها الوطني والإفريقي.

وأضاف أن هذه التظاهرة، تأتي تتويجا لمجموعة من الأنشطة التي تم تنظيمها، والتي شملت تأطير وتكوين الشباب حاملي المشاريع المختلفة التي تم انتقاؤها داخل الجامعة، إذ مكنت من تنمية روح المقاولة لديهم عبر تنظيم مجموعة من التظاهرات العلمية كأيام المقاولة والإبداع، ومواكبة واصطحاب الطلبة حاملي المشاريع من خلال مجموعة من الورشات أطرها عدد من الأساتذة الجامعيين ومختصين في هذا المجال.

من جهته أشار محمد صبري أستاذ بالكلية المتعددة التخصصات ومنسق مسلك علوم التدبير والاقتصاد، أن أيام المقاولة والإبداع، التي أسدل الستار على نسختها السادسة، ارتكزت أشغالها، هذه السنة على مواضيع تهم تشجيع الاستثمار في البلدان الإفريقية، وذلك بالنظر إلى الأهمية التي تكتسيها الطاقات البشرية التي تتوفر عليها هذه البلدان، بالإضافة إلى مؤهلاتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وأضاف محمد صبري أن هذه الدورة عرفت مشاركة أعضاء مؤسسة ” ميداسيس” الفاعلة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال، حيث وقعت هذه المؤسسة اتفاقية شراكة مع الكلية المتعددة التخصصات تهدف إلى مساعدة طلبة الكلية على الابتكار والتفكير في خلق مشاريع تهم مجال علوم التقنيات والتواصل، علاوة على إشراك مجموعة من الطلبة من خارج جامعة السلطان مولاي سليمان، من بينهم طلبة المكتب الوطني للتكوين وإنعاش الشغل، وخريجي الكلية المتعددة التخصصات وكلية العلوم والتقنيات، للاستفادة من هذا الدعم المرتبط بتقوية القدرات على الابتكار، وإحداث مشاريع ذات الصلة بمجال الرقمنة والمعلوميات، والتي تخص تسيير المقاولة، والتنمية المستدامة، والطاقات المتجددة.

وأشار صبري إلى أن هذه الأيام عرفت حضور أزيد من 500 طالب الذين استفادوا من ورشات وتكوينات من تأطير أساتذة جامعيين ومهنيين من جهة بني ملال-خنيفرة، والتي مكنت من تنوير الطلبة فيما يخص محاور الدورة والمشاريع القابلة للاستثمار فيها، وكذلك الوثائق الواجب تقديمها للاستفادة من دعم مالي للاستثمار.

وقد أشرفت لجنة من الأساتذة الجامعيين والمهنيين، الذين أطروا الورشات التكوينية، على تقييم المشاريع، بالإضافة إلى الإعلان عن الفائزين الثلاثة  الأوائل الحاملين للمشاريع.

ويذكر أن هذه الدورة تميزت بمشاركة 50 مشروعا، حيث تم انتقاء 14 مشاريع الدور النهائي، علما أن المشاريع الفائزة ستحظى بتمويل من طرف فاعلين جمعويين ومهنيين ومنظمات محلية ووطنية.

عن atrab

شاهد أيضاً

20180502_095101-1

تحرير الدرهم :بين التحديات والرهانات موضوع ندوة دولية بمراكش

عبد الرحيم الضاقية في إطار برنامج ربيع المقاولة  نظمت مدرسة الدراسات العليا الاقتصادية والتجارية والهندسية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *