أخبار عاجلة
الرئيسية / سياسة / خبايا حياة ترامب بالبيت الأبيض.. يخاف من تسميمه ويُقفل على نفسه في غرفة منفصلة عن زوجته

خبايا حياة ترامب بالبيت الأبيض.. يخاف من تسميمه ويُقفل على نفسه في غرفة منفصلة عن زوجته

813-474x338

حين تسلم دونالد ترامب مقاليد السلطة في يناير 2017، وانتقل إلى العيش بالبيت الأبيض لم يكن متحمسا، حماس الرؤساء السابقين للإقامة بهذه البناية التاريخية. فمعظم الرؤساء الذين سبقوه كانوا قد وصلوا إلى البيت الأبيض قادمين من حياة سياسية عادية، فكان دخول البيت الأبيض، بالنسبة لهم، يُشعرهم بالرهبة حيال تحول ظروفهم بفعل ارتقائهم المفاجئ إلى منزل شبيه بقصر ملكي، مزود بخدم وعناصر أمن، وطائرة دائما على أهبة للإقلاع، وحاشية ومستشارين بالطابق السفلي. أما ترامب فلم يجد هذا التحول عظيما، إذ كانت حياته قبل الرئاسة أكثر رفاهيةً من تلك في البيت الأبيض، كما أن حياته اليومية كانت منظمة إلى أقصى درجة في منزله الفسيح ببرج ترامب في نيويورك، لكنها أصبحت فوضوية بانتقاله للعيش في واشنطن. ووجد ترامب العيش في البيت الأبيض أمرا مُزعجا ومخيفا بعض الشيء، بسبب قِدم البناية التي لم تخضع سوى لإصلاحات قليلة منذ إنشائها، وبسبب مشكلة الصراصير والقوارض الشهيرة بالبيت الأبيض. فقد كان يهرب إلى غرفة نومه فور انتهاء أنشطته الرئاسية، حوالي الساعة السادسة مساء. وكان ينام في غرفته بمفرده إذ أمر بإقامة زوجته ميلانيا في غرفة أخرى منفصلة. وكانت هذه المرة الأولى منذ عهد الرئيس الأسبق جون كينيدى وزوجته جاكلين كينيدى، التي يكون للرئيس وللسيدة الأولى غرفتان منفصلتان. وفى الأيام الأولى لرئاسته، أمر ترامب بوضح تليفزيونين جديدين في غرفة نومه إضافة إلى التليفزيون الذي كان موجودا بها مسبقا. ثم أمر بوضع قفل على باب غرفته وتسليمه جميع المفاتيح، وهو ما أدى إلى مواجهة قصيرة مع مسؤولى الأمن الرئاسى الذين أصروا على ضرورة إتاحة الإمكانية لهم لدخول غرفته فى أى وقت، في حالة وقوع طارئ أمني.
وخلال الأسبوع الأول من إقامته بالبيض، وبخ ترامب أحد موظفي النظافة فى البيت الأبيض لرفع قميصه من على الأرض، إذ قاله له بنبرة غاضبة: “إذا كان قميصى على الأرض فذلك لأننى أريده أن يكون على الأرض”. وفرض ترامب مجموعة من القواعد الجديدة على خدمه، ضمنها منع لمس أي شيء بغرفته، وخصوصا فرشاة أسنانه، بسبب خوف قديم لترامب من تعرضه للتسمم. وهو نفس التخوف الذي جلعه يطلب يوميا على الساعة السادسة والنصف سندويتش “هامبورغر” من “ماكدونالدز”. إذ يعتقد ترامب أن الساندويتشات بماكدونالدز تكون معدة سلفا ومن المستحيل تسميمها. مع وجبة العشاء التي يتناولها ترامب على الساعة السادسة والنصف يتوجه ترامب إلى غرفة نومه ويشغل 3 محطات تليفزيونية فى الوقت نفسه ويبدأ المشاهدة. الروتين الليلي لترامب خلال أيامه الأولى كان يتمثل في الاتصالات الهاتفية التي كان يجريها بينما يشاهد التلفزيون مع مجموعة صغيرة من أصدقائه، من بينهم توم باراك، الملياردير الأمريكي من أصول لبنانية وصديق ترامب منذ 3 عقود ومهندس زيارة السعودية وأكبر المتبرعين لحملته. هذه الاتصالات الليلية أثارت شائعات بين حاشيته مفادها أن ترامب لم يكن يتصرف بمفرده في الرئاسة منذ البداية؛ بل دائمًا ما يستعين بأصدقائه في اتخاذ قراراته.
وبعد البادية الصعبة، أضحت الأمور تبدو بشكل أفضل. لكن رغم ذلك، وجد مساعدو ترامب وحاشيته صعوبة في التعامل معه، خصوصا وأنه لا يحب القراءة أو الاستماع إلى مستشاريه أو حضور اجتماعات مجلس الأمن القومى الأمريكى اليومية. إضافة إلى قدرته الضعيفة على التركيز. واكتشف مساعدو ترامب بعد فترة قصيرة فى البيت الأبيض أنه إذا أردت فقدان اهتمام الرئيس قدم له ورقة مكتوبة. فكل ما هو مكتوب، مرفوض بالنسبة إلى ترامب. فهو لا يحب القراءة. وقال ستيف بانون، كبير المستشارين لدى ترامب الذي كان آنذاك من بين أصدقائه المقربي، إنه فوجئ بعد الانضمام إلى حملة ترامب أن المرشح الرئاسى لا جلد له على هضم المعلومات أو استيعابها، خاصة التى تأتيه من طرف ثان. وبعد نيله ترشيح الحزب الجمهورى رسميا، كان ترامب يكره حضور جلسات الإيجاز الاستخباراتى اليومي. أو ربما لم يكن مهتما. فى كل الحالات، كان يظهر نوعاً من الفوبيا كلما طلب منه التركيز على قضية أو مسألة معينة.

 

 

عن atrab

شاهد أيضاً

files (3)

المغرب يعتبر أن التأخر في حل القضايا العربية يؤثر سلبا على المنطقة

قال سفير المغرب في اليونان سمير الدهر،اليوم الخميس في رودوس إن المملكة المغربية تعتبر أن التأخر في …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *