شهدت مدينة ترينتو، بشمالي إيطاليا، حادثة عنصرية ضحيتها مهاجر مغربي تعرض للتهديد بالقتل من قبل مشغله، وذلك بعد غيابه عن العمل.

وتوصل الشاب بمكالمة هاتفية، مؤخرا، من رب عمله لاستفساره عن عدم مجيئه للعمل، وعندما أخبره بمرضه انفجر في وجهه غاضباً مهدداً إياه بتصفيته.

ومن بين الجمل التي تلفظ بها رجل الأعمال في حق مستخدمه المغربي في محادثته قوله: “فَلْتمت أنت وعرقك، أيها المسلم اللعين..”، ثم أضاف: “سأحرقك وأقتلك حياً، سأرسل لك كازاپاوند (جماعة عنصرية فاشية خطيرة) إلى منزلك لسرقتك ثم سنأكلك”.

وأمام هذه التهديدات الخطيرة ظل الشاب المغربي صامتاً، لكنه قام بتسجيل المكالمة، وبعدها اتصل بمكتب نقابة ” Cgil” وأخبرهم بالواقعة.

ونصح موظفو النقابة العمالية الشاب باللجوء إلى القضاء وإخطار الأمن والصحافة بالواقعة، وهو ما قام به وزودهم بالتسجيل الصوتي للتهديدات الصادرة من مشغله.

ويرتبط الشاب بعقد عمل مع شركة صناعية في ملكية الشخص الذي هدده، ويشتغل معه منذ سنوات.

هذا وتشهد إيطاليا تصاعداً كبيراً للعنصرية ضد الأجانب، وذلك بعد فوز اليمين المتطرف والشعبويين بالانتخابات التشريعية في شهر مارس الماضي وتشكيلهما الحكومة، وأصبح العديد من المهاجرين يخافون على مستقبلهم ومستقبل أبنائهم أكثر من أي وقت مضى.